الثلاثاء , 28 سبتمبر 2021
1-1463294.jpg

استمرار جسر المساعدات الجوي الإماراتي إلى أفغانستان

“الواقع الجديد” الأثنين 13 سبتمبر 2021م/ متابعات

وصلت، اليوم الاثنين، طائرة مساعدات إماراتية إلى قندهار، هي الطائرة الثامنة ضمن جسر المساعدات الجوي الإماراتي إلى أفغانستان منذ الانسحاب الأميركي.

وتحمل الطائرة الإماراتية على متنها مساعدات طبية وغذائية متنوعة لتعزيز الوضع الإنساني في أفغانستان.

وكانت دولة الإمارات العربية قد بدأت في الأيام الأخيرة جسرا جويا لتقديم المساعدات إلى الشعب الأفغاني، وتستفيد منها آلاف الأسر الأفغانية خاصة النساء والأطفال وكبار السن.

وكان الجسر الجوي الإماراتي لأفغانستان قد نقل، على متن الطائرات السبع السابقة، عشرات الأطنان من المواد والمستلزمات الطبية والغذائية العاجلة، حيث هبطت في مطار العاصمة الأفغانية كابل، في وقت سابق 7 طائرات إماراتية محملة بالمساعدات الغذائية والطبية.

والإمارات تعد من أولى الدول في العالم التي ترسل مساعدات إنسانية عاجلة إلى كابل بعد التطورات الأخيرة في أفغانستان.

ويمثل الجسر الجوي نهج دولة الإمارات الإنساني الراسخ في مد يد العون إلى المجتمعات والفئات التي تحتاج إلى المساعدة خاصة خلال الأزمات.

وفي وقت سابق، شكر المتحدث باسم حركة “طالبان”، ذبيح الله مجاهد دولة الإمارات، وقال: “نشكر دولة الإمارات على المساعدات التي تقدمها للشعب الأفغاني”.

وأضاف ذبيح الله في تصريح لـ”سكاي نيوز عربية”: “سيتم توزيع المساعدات الإماراتية على المستشفيات لرعاية المرضى”.

وناشد المتحدث باسم “طالبان” المجتمع الدولي بتقديم المساعدة للشعب الأفغاني.

سابع طائرة مساعدات إماراتية تحط في مطار كابل
المتحدث باسم حركة “طالبان” ذبيح الله مجاهد
متحدث “طالبان” لـ”سكاي نيوز”: نشكر الإمارات على المساعدات
يستمر الجسر الجوي الإماراتي على مدار الساعة
وصول طائرة المساعدات الإماراتية الرابعة إلى كابل
الهلال الأحمر الإماراتي

هذا وقد بلغت قيمة البرامج الإنسانية والمعونات الإغاثية والمشاريع التنموية التي نفذتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في أفغانستان خلال العقود الماضية.. أكثر من 320 مليون درهم تجاوز عدد المستفيدين منها 8 ملايين شخص، بحسب ما ذكرت وكالة أنباء الإمارات “وام”.

وتضمنت هذه المعونات تفصيلا، المشاريع التنموية والبرامج الموسمية والمساعدات المقطوعة التي بلغت قيمتها أكثر من 242 مليون درهم واستفاد منها ما يزيد على 5 ملايين شخص، فيما تجاوزت قيمة المعونات الإغاثية 71 مليون درهم واستفاد منها أكثر من 3 ملايين شخص إضافة إلى حوالي 7 ملايين درهم عبارة عن قيمة برامج كفالة الأيتام ودعم الأسر التي استفاد منها أكثر من 40 ألف يتيم.

وقال الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، محمد عتيق الفلاحي إن برامج الهلال الأحمر ومشاريعه الإنسانية والتنموية في أفغانستان تجسد الرسالة العالمية التي تضطلع بها الهيئة بتوجيهات ومتابعة الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس الهيئة، للحد من حجم المعاناة البشرية وصون الكرامة الإنسانية، بحسب “وام”.

وأضاف إن مبادرات الهلال الأحمر التنموية على الساحة الأفغانية حظيت باهتمام ودعم كبيرين من القيادة الرشيدة مشيرا الى أن دولة الإمارات العربية المتحدة ظلت إلى جانب الشعب الأفغاني خلال العقود الماضية داعمة لأوضاعه الإنسانية ومساندة لقضاياه الحيوية في التنمية والإعمار.

وأشار الفلاحي إلى أن سرعة استجابة دولة الإمارات لتداعيات الأوضاع الإنسانية الراهنة في أفغانستان تؤكد دورها المحوري في التصدي للآثار الناجمة عن الأزمات الطارئة والأحداث والكوارث إقليميا ودوليا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.