السبت , 29 فبراير 2020
أخبار عاجلة

“كل اناء بما فيه ينضح” اهم منجزات حزب الاصلاح في حضرموت منذ تأسيسه الى الان

 

((الواقع الجديد)) الاربعاء 23 نوفمبر 2016 / المكلا

 

 

في الوقت الذي فشلت فيه قوى الارهاب والتخريب في النيل من شعبنا الذي اصطف مع قوات النخبة و التحالف العربي ، بدأ حزب الاصلاح  الذي نال شهره واسعة باسم (حزب الاوساخ) ببث الفتنة بين ابناء الوطن الواحد ضمن مخطط دقيق ينفذه بالنيابة عن اطراف باعت ضمائرها وعقيدتها وانتمائها الوطني بسعرا بخس .

 

ان ما يحاك الان لهدم الانجازات التي تحققت لحضرموت بفضل الله ثم قوات النخبة الحضرمية المدعومة من التحالف العربي. الذي جعل حضرموت تعيش الامن والامان واقعا ملموسا وتمضي بخطة ثابتة نحو غد واعد ومستقبل مشرق.

 

ان هذا الامن والاستقرار لم يروق لهم، فهم لطالما امتلات جيوبهم وتمتعوا بصلاحيات تفوق الخيال بنشر الفوضى مما حول البلد الى مستنقع صراعات.

 

ان ما يحشده الان حزب الاصلاح من دعوات للخروج في تظاهرات و وقفات المراد منها الكيد والنيل ليس من قواتنا فحسب بل من حضرموت قاطبة؛ فحقد هذا الحزب له تاريخ طويل دفين لحضرموت واهلها.

 

فقد لفظهم الشارع الحضرمي رغم محاولاتهم اضفاء الصبغات الاصلاحية التي اثبتت فشلها وانحذارها في مستنقع المصالح الدنيئة والارهابية .

 

وبهذا نطالب السلطة المحلية وجهات الاختصاص كل بدوره؛ بمنع هذه الحزاب من الدفع بحضرموت نحو الوراء و وخلق روح الكراهية بين ابناء المجتمع الواحد.  ولن يكون ذلك الا بالضرب بيد من حديد لمن تسول له نفسه المساس بامن واستقرار حضرموت .

 

ونقول لحزب الاصلاح واعوانه .ان كنتم تعتقدون ان بدعواتكم ستجرون حضرموت واهلها الى مستنقعكم الملطخ بالدماء فانتم واهمون.

 

ماذا قدمت للشعب طوال هذا الوقت ؟

 

ان المنجز الوحيد لهذه الاحزاب طوال سنوات تواجده خلق تنظيمات ومليشيات مسلحة خارجة عن القانون سيطرت على كل مفاصل الحياة ودمرت كل ملامح الحضارة ، وقسمت المجتمع الى طوائف لخلق فتنة تحرق الاخضر واليابس .

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *