الأحد , 13 يونيو 2021
24c859d2e2.png

لماذا نفقد حاسة التذوق عند الإصابة بـ “كوفيد-19″؟

“الواقع الجديد” الخميس 29 ابريل 2021 / متابعات

اكتشف علماء المعهد الوطني الأمريكي للشيخوخة، أن مستقبلات التذوق الموجودة على اللسان تحتوي على هرمون الأنجيوتنسين الذي يحول ACE2 ليسهّل دخول SARS-CoV-2 إلى الخلايا.

ويشير موقع bioRxiv، إلى انه وفقا للباحثين يمكن أن يؤدي هذا إلى تلف خلايا التذوق.

وهذا يفسر سبب فقدان أوحدوث تغيرات في حاسة التذوق عند الإصابة بالفيروس التاجي المستجد.

ودرس فريق البحث برئاسة جوزيف إيغان عدة آلاف من مستقبلات التذوق البشرية، واكتشفوا أن النوع الثاني من خلايا التذوق الموجودة في الحليمات المغزلية في قاعدة اللسان والحليمات الشبيهة بالفطر في مؤخرة اللسان تحتوي على إنزيم ACE2 الذي يعتبر نقطة دخول الفيروس التاجي المستجد إلى الخلايا.

وقد أخذ الباحثون عينات من الحليمات الشبيهة بالفطر من امرأة (45 سنة) تأكدت إصابتها بـ “كوفيد-19″، أخبرتهم عن تغيرات في حاسة التذوق، ولم تعد تشعر بطعم الشوكولاتة والكاري. وعند فحصها اكتشفوا تضخم لسانها واحمرار قاعدته. وقد أكدت نتائج دراسة حالتها بصورة مفصلة وجود الحمض النووي الريبوزي للفيروس التاجي المستجد في الحليمات المغزلية وفي الطبقة القاعدية من الخلايا الجذعية لمستقبلات التذوق.

ويشير الباحثون، إلى أن حاسة التذوق عادت إلى حالتها الطبيعية بعد مضي ستة أشهر. وهذا وفقا لهم، يبين أن حاسة التذوق تعود إلى حالتها الطبيعية خلال عدة أسابيع بعد الشفاء من “كوفيد-19”.

ويؤكد الباحثون أن نتائج فحص مرضى آخرين ودراسة حالتهم أكدت هذه النتائج. لذلك يعتقدون أن فهم الإصابة بعدوى الفيروس وتأثيرها في مستقبلات التذوق، سيساعد على ابتكار أدوية لعلاج المصابين بـ “كوفيد-19” الذين يعانون من فقدان حاسة التذوق أو حصلت فيها تغيرات حتى بعد مضي عدة أشهرعلى شفائهم من المرض.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *