الثلاثاء , 1 ديسمبر 2020
wp-15989630019341432447617739070822.jpg

مصادر عسكرية سعودية تكشف عن سبب إقالة الأمير فهد بن تركي آل سعود وتورط الجنرال الأحمر في تقسيم المملكة إلى دولتين

“الواقع الجديد” الثلاثاء 1 سبتمبر 2020 / فري بوست

كشفت مصادر عسكرية خاصة أن سبب اقالة الفريق الركن فهد بن تركي بن عبدالعزيز آل سعود قائد القوات المشتركة، هو سعيه للسيطرة على المناطق الجنوبية في المملكة وإعلان انفصالها بالتخطيط مع جماعة الاخوان في اليمن.

وذكرت المصادر ان معلومات استخباراتية وصلت للامير محمد بن سلمان تفيد بوجود مخطط سري للغاية يهدف الى اعلان انفصال نجران وعسير وجيزان واعلانها دولة مستقلة عن المملكة بقيادة الأمير فهد بن تركي وتعاون قيادات الاخوان في اليمن.

مشيرا إلى ان المخطط التآمري على المملكة، كان يدار من قبل نائب رئيس الجمهورية الجنرال العجوز علي محسن الأحمر ومحمد المقدشي وزير الدفاع اليمني وغيرهم من القيادات الإخوانية في اليمن.

وأكدت المصادر أن المخطط انكشف أمره وتم الزج بالأمير فهد بن تركي السجن، ويتم حاليا ملاحقة بقية اعضاءه المنفذون من ضمنهم قيادات الاخوان اليمنية.

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز اصدر قبل قليل اوامر ملكية جديدة نشرتها وكالة الانباء السعودية واس، ابرزها اقالة قائد القوات المشتركة فهد بن تركي واحالته للتحقيق.

‏‎وقضت الاوامر الملكية وفقا لواس بالاتي:

أولاً : تنهى خدمة الفريق الركن / فهد بن تركي بن عبدالعزيز آل سعود قائد القوات المشتركة بإحالته إلى التقاعد مع إحالته للتحقيق.

‏ثانياً : الموافقة على ما عرضه علينا سمو ‎#ولي_العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بتكليف الفريق الركن / مطلق بن سالم بن مطلق الازيمع نائب رئيس هيئة الأركان العامة بالقيام بعمل قائد القوات المشتركة.

‏ثالثاً : يعفى صاحب السمو الملكي الأمير / عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز آل سعود نائب أمير منطقة الجوف من منصبه، ويحال للتحقيق.

‏رابعاً : إحالة كل من 1 ـ يوسف بن راكان بن هندي العتيبي، 2 ـ محمد بن عبدالكريم بن محمد الحسن، 3 ـ فيصل بن عبدالرحمن بن محمد العجلان، 4 ـ محمد بن علي بن محمد الخليفه للتحقيق.

‏خامساً : تتولى هيئة الرقابة ومكافحة الفساد استكمال إجراءات التحقيق مع كل من له علاقة بذلك من العسكريين والمدنيين، واتخاذ الإجراءات النظامية اللازمة بحقهم، ورفع ما يتم التوصل إليه.

سادساً : يبلغ أمرنا هذا للجهات المختصة لاعتماده وتنفيذه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *