الثلاثاء , 1 ديسمبر 2020
img-20200330-wa0049

هيبة الأمن في وادي حضرموت وقرار منع إدخال القات

 

“الواقع الجديد” الأثنين 30 مارس 2020 / خاص

 

 

بقلم / سمير الكثيري

 

 

اثار الناشط الاعلامي سمير الكثيري عدة استفسارات حول مايحدث في وادي حضرموت من اعتداء على مدير أمن سيئون ونائبه من عصابات حسب وصفه اقل مايقال عنها خارجة عن القانون.

واضاف الكثيري متسائلا :
أين من يدعون حماية أمن الوادي ومن يسهرون على راحة مواطنيها من جراء ما قام به افراد وضباط محسوبين على المنطقة الاولى وكذلك تجار وموردين القات بالوادي تجاه امن الوادي من اقلاق للسكينة العامة واطلاق الاعيرة النارية.

واستنكر الكثيري ماحدث لمدير أمن سيئون جعفر بن كده والاعتداء عليه واعطاب سيارته ومصادرة متعلقاته الشخصية، مشيراً الى ان ذلك جاء عقب تنفيذه لقرار منع ادخال القات للمدينة واغلاق اسواقها.

واستطرد بالقول: عن دور اللجنة الامنية بالوادي ممثلة في رئيسها وكيل الوادي عصام حبريش عقب إصابة جنود بأعيرة نارية من قبل موردين القات على اثر اشتباكات اندلعت هناك بين الامن وموردين القات.

واختتم الكثيري حديثه : الى الان لم نشاهد اي تعليق رسمي من قبل وكيل الوادي ورئيس لجنتها الامنية عصام حبريش حول احداث يوم امس الاحد 29 مارس و اليوم الذي قبله من اشتباكات مسلحة بالوادي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *