الأحد , 5 أبريل 2020
أخبار عاجلة
img-20200325-wa0033

خاص: مليشيات حزب الاصلاح الاخواني تتشبث بمنفذ الوديعة الحضرمي وتمارس ابتزاز وعمليات تهريب فيه

 

الواقع الجديد”  الاربعاء 24 مارس 2020 / خاص

 

 

لا زال منفذ الوديعة الحضرمي في انتمائه وجغرافية لحضرموت رهينه ومختطف لدى مليشيات حزب الاصلاح الاخواني ذراع الشر لجماعة الاخوان باليمن التي تتشبت ببقائها وسيطرتها على المنفذ لتمارس عمليات منافيه للدولة وادارتها وتقوم بعرقلة عمل المنفذ وجعله في اسوء صورة دون اي مبرر سوى لاشباع بطونهم ونهب ايرادات المنفذ وتوطين عناصرهم للعمل فيه واخونة المنفذ بجميع موظفيه وادارته.
ويعد منفذ الوديعة الحدودي مع المملكة العربية السعودية احد اهم المنافذ الحدودية لليمن بشكل عام والمنفذ الوحيد قيد العمل بعد سيطرة المليشيات الحوثي على البلد واحتلالها للمنافذ الحدودية، ليتم بمقتضاه اعتماد منفذ الوديعة كحلقة وصل لجميع اليمنين والذي يستهدفه الالاف من المسافرين يوميا للدخول والخروج من والى اليمن، وتتكدس بجواره عدد من المعسكرات التابعة لمليشيات حزب الاصلاح دون جدوى او حماية للمسافرين بل تمارس عمليات التقطع بنفسها حسب افادة المسافرين الذين تضرروا من هذه الممارسات بغطاء الدولة والجيش.

وتعالت الاصوات الحضرمية والجنوبية المطالبة بعودة منفذ الوديعة لادارة السلطة المحلية بالمحافظة ممثلة باللواء الركن فرج سالمين البحسني محافظ المحافظة قائد المنطقه العسكرية الثانية، وتدير منفذ الوديعة مليشيات اخوانية اصلاحية تنتمي للمتنفذ هاشم الاحمر وتمارس في المنفذ عمليات تهريب وابتزاز وتقطع بحق المسافرين بخط الوديعة الذين اشتكوا من هذه الممارسات المسيئة للشرعية والرئاسة التي ظلت متفرجة حيال مايحدث من ابتزاز وقتل وتقطع، ونتمنى إحلال قوات النخبة الحضرمية بمنفذ الوديعة وادارته من قبل ابناء حضرموت الأحق به دون غيرهم من الوافدين من المحافظات الشمالية الذين يتبعون مليشيات حزب الاصلاح.
فإلى متى سيبقى منفذ الوديعة رهينة ومختطف بيد هذه المليشيات؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *