السبت , 29 فبراير 2020
أخبار عاجلة
%d8%aa%d9%86%d8%b2%d9%8a%d9%84-53

خاص: مليشيات حزب الأصلاح الأخواني تغدر بكل ما هو جنوبي حتى ولو كان حليفها وحادثة مارب خير دليل

((الواقع الجديد)) الأربعاء 22 يناير 2020م / خاص

 

شهد الشارع الجنوبي صدمة وحزن بعد حادثة مقتل عدد كبير من أبناء الجنوب المنضويين تحت ألوية مايسمى الحماية الرئاسية حليفة حزب الأصلاح الأخواني في غزو الجنوب قبل عدة أشهر لإحتلال محافظات شبوة وأبين والعاصمة عدن وتسليمها لحزب الأصلاح ليواصل هيمنته على الجنوب ومقتدراته وثرواته ونهبها وتنفيذ مخططات ارهابية وشيطانية بحق مواطني المحافظات الجنوبية.
– بشاعة الجريمة :

تم خلال العملية الدامية والأجرامية تصفية اكثر من 100 مجند من أبناء محافظتي شبوة وأبين وسقوط عدد كبير من الجرحى بعد أن تم اسقاط صواريخ وقذائف على مكان تجمعهم واعطاء مليشيات الحوثي الأنقلابية الأحداثيات في تنسيق واضح ومعلن يكشف مدى الزيف الذي مارسته هذه المليشيات الأخوانية وذراعها باليمن حزب الأصلاح لاستنزاف دول التحالف العربي وممارسة المكر والخداع عليهم، غير أن كل هذا السيناريو قد تم كشفه واتضح لدول التحالف الحليف الحقيقي له وللعروبة والعدو الغير معلن سابقاً والذي كشفته الأحداث الان وتم معرفة خططهم وتنفيذ مخططات دول خارجية لإفشال دور عاصفة الحزم ودول التحالف العربي.
-مناشدة للعودة للجنوب

رغم الاختلاف والكره الشديد من قبل جميع أبناء وأطياف الجنوب لما يسمى قوات الحماية الرئاسية وغيرها من التشكيلات التي اشتركت مع المليشيات الأخوانية في غزو الجنوب قبل عدة أشهر الا أن الوعي الجنوبي والادراك استنكر هذا الفعل الشنيع والدماء التي سالت من ابناء الجنوب بمحافظة مارب واستغلالهم لمارب يعرفها القاصي والداني، وغرد كثير من الساسة والنخب الجنوبية على ضرورة الاتعاض من هذه الحادثة الغادرة وتجديد الدعوة لبقية المجندين الجنوبين بمارب وغيرها من المعسكرات الأخوانية للانسحاب والانضمام للارادة الجنوبية وحتى لا تتكرر نفس المأساة والمجزرة المروعة.
-تعاون حوثي اصلاحي :

وبرز مؤخراً وللعلن التعاون والتنسيق الواضح بين مليشيات حزب الأصلاح الأخواني ومليشيات الحوثي الأنقلابية ووصل الحد ببعض قيادات حزب الأصلاح في وقت سابق للذهاب لمعقل الحوثيين بصعدة والجلوس على طاولة واحده لابرام اتفاقات وشراكة بالحكم ليثبت للجميع وبما فيهم دول التحالف العربي والمجتمع الدولي انهما وجهان لعملة واحدة.

الجدير ذكره أن هذه الخيانة الجديدة من حزب الاصلاح ضمن عشرات الخيانات وتسليم قياداته معسكرات لمليشيات الحوثي الايرانية خلال الفترة الماضية في عدة محافظات شمال اليمن.
ويستخدم حزب الاصلاح اسلوب الخيانة لابتزاز التحالف العربي بقيادة السعودية ومحاولة تهديدها بهكذا اساليب ما لم تقف معه في تحقيق مآربه الخبيثة التي احبطتها قوات التحالف العربي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *