الأحد , 22 سبتمبر 2019
أخبار عاجلة
almahrahpost2018-06-09-723652

دولة الإمارات ساهمت في إنقاذ اليمن من المد الفارسي والتنظيمات الإرهابية وإرجاعه الی الحاضنة العربية

 

” الواقع الجديد” الأربعاء 10 يوليو 2019 

 

خاص / الواقع الجديد 

 
منذ الوهلة الأولی لسيطرت المليشيات الإنقلابية علی العاصمة اليمنية صنعاء كان موقف الدول العربي موقف مشرف ورافض لكل المحاولات الرامية لجر اليمن لحضن ولاية الملالي والفقيه الفارسية ، فما كن منهم إلا أن أستجابوا للواجب والنداء الموجه من قبل الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي والحكومة المعترف بها دوليا ونتج عنه تدخل عربي لدول التحالف وعلی رأسها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة والتي لم تتأخر للحظة واحدة لتحرير كل شبر من أرض اليمن الطاهر، وبدأ العمل الجدي من قبل الشقاء الإماراتيين بالمساهمه الفاعلة بعملية تحرير العاصمة المؤقتة عدن والتي كانت خاطفة وسريعة وبدعم واشراف اماراتي مباشر حيث تم تدريب قوة كاملة من الجنود الجنوبيين بقاعدة عصب الارتيرية ولتكون بدأية هذه العملية شهر رمضان المبارك من عام 2015م وبمشاركة ضباط وجنود من دولة الإمارات العربية المتحدة جنبا الی جنب مع إخوتهم الجنوبيين فتم تحرير المطار والعريش وخور مكسر ومحاصرة بقية فلول المليشيات بالقلوعة والتواهي ليبزغ فجر النصر بذلك اليوم الخالد بقلوب أبناء الجنوب والذي أمتزج فيه الدم الاماراتي بالدم الجنوبي وكانت لحمة عربية واحدة لوقف المد الفارسي وكانت بداية المشوار.

لم تقف دولة الإمارات العربية المتحدة عند هذا العملية بل قامت بإنتشال المدينة من وضعه الكارثي والمأساوي نتيجة الحرب الطاحنة فساهمت بشكل مباشر بمد أهالي عدن بعدد من المساعدات الانسانية والحملات الغذائية والطبية والتي أسهمت بشكل مباشر بالقضاء علی بعض الأوبئة والأمراض التي أنتشرت نتيجة الحرب ، دور الإمارات لم يقف علی الجانب الإنساني بل وصلت أيضا لدعم وتأهيل القوات الأمنية ومراكز الشرطة بعد تدميرها من قبل المليشيات الانقلابية والارهابية ، فالهاجس الأمني بعد التحرير أصبح مطلب لجميع سكان العاصمة عدن خصوصا بعد أنتشار الجماعات الإرهابية ( القاعدة وداعش ) والمدعومة من قبل جماعة الإخوان المسلمين فما كن من دولة الامارات الا بمكافحة ومحاربة هذه التنظيمات وتوفير الأدوات والأسلحة الحديثة وتدريب قوات خاصة لمكافحة الارهاب لتبدأ مرحلة جديد لإرساء قواعد الأمن والامان بالعاصمة عدن وماهي إلا عدة أسابيع حتی تمكنت قوات مكافحة الارهاب والحزام الأمني من تطهير العاصمة المؤقتة عدن من جميع التنظيمات الارهابية ومطاردتها والقضاء عليها ولتطبق بذلك خطة أمنية شاملة حول العاصمة عدن ، فلولا تدخل الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة لكانت التنظيمات الإرهابية إلى الآن تصول وتجول بمختلف مناطق الجنوب، ولكانت عدن الآن قابعه تحت هيمنة المد الحوثي الفارسي .

وها هي اليوم دولة الامارات العربية المتحدة تواصل معركة كل العرب ودحر فلول ايران وحزب الله الارهابي فالساحل الغربي والحديدة غير دليل وبرهان علی وفاء دولة الامارات العربية المتحدة حكومة وشعبا والتي قدمت الغالي والنفيس من أجل أرض العروبة فما قدمته من شهداء يفوق الخيال ويدل علی اواصر الدم العربي وتعاضدته في ظل هجمة شرسة من قبل بعض القوی المعادية والتي لم يرق لها تخليص اليمن من المليشيات الايرانية والارهابية .

فكل الشكر والمودة والعرفان لدولة الامارات العربية المتحدة حكومة وشعبا علی مايقدموة لليمن كافة ومعا لمواصلة المشوار حتی النهاية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *