الثلاثاء , 26 مارس 2019
أخبار عاجلة
9d453fce-3b58-4369-9ff9-d62d6a0f63d3

البحسني يدشن ورشة عمل حول المرأة ودورها في صُنع السلام ويؤكد أن حضرموت تفخر بنسائها اللاتي أسهمن في صنع تاريخها وإرثها العظيم

 

الواقع الجديد” الاثنين 14 يناير 2019م المكلا/ خاص

 

‌حضر محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء ال فرج سالمين البحسني ، اليوم بالمكلا افتتاح ورشة العمل الخاصة بـ “المرأة شريك فاعل في صناعة السلام” التي تنظمها اللجنة الوطنية للمرأة بحضرموت ومؤسسة حضرموت للدعم القانوني والتدريب.

وتناقش الورشة التي تستمر يومين بمشاركة مدراء عموم مديريات ومكاتب تنفيذية وقيادات نسائية وقيادات منظمات المجتمع المدني ، أوراق عمل ومحاور حول مضامين قرار مجلس الأمن رقم 1325 لسنة 2000م ودور المرأة في صنع السلام وآليات تفعيل القرار والتحديات التي تواجه تنفيذه.

وحيّا المحافظ انعقاد الورشة التي تُعنى بالسلام مطلب الانسانية وعنوان الحياة ، مؤكداً أن قيمة السلام تتضاعف لدى المرأة لأنها الأم والمربية ولدينا نساء لديهنّ من الإرادة والإيمان والقدرة على أن يكنّ في مقدّمة الصفوف للدفاع عن السلام المنشود.

وقال المحافظ في افتتاح الورشة : ” إن السلام أمر مقدّس وأن قيادة السلطة المحلية بالمحافظة تدفع بالمرأة وتدعمها ليكون صوتها عالٍ في كل المحافل ولتأخذ مكانتها ونصيبها في المجتمع”.

وأكد المحافظ البحسني أن حضرموت تفخر بنسائها اللاتي كنّ لهنّ شرف المشاركة في صنع تاريخها وإرثها العظيم وكنّ وما زلنا دعاة للسلام والمدنية والسلوك القويم والنموذج الأمثل للمشاركة مع أخيها الرجل وانطلاقاً من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف الذي كفل للمرأة حقوقها وصان كرامتها.

ودعا المحافظ المرأة الأم والأخت والزوجة أن تكون أكثر حرصاً اليوم على بيتها ومجتمعها لتحفظ شبابنا من بذرة التطرّف التي تضر بأمننا واستقرار مجتمعنا وبالسلام بشكل عام.

بدورهما أشارت رئيسة اللجنة الوطنية للمرأة فائزة بامطرف ورئيس مؤسسة حضرموت للدعم القانوني والتدريب المحامي نجيب خنبش في كلمتين لهما أن الورشة تأتي في سياق الشراكة بين اللجنة والمؤسسة ، وتهدف الى مناقشة تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 1325 الصادر في أكتوبر 2000م بشأن المرأة والأمن والسلام والذي يُعد انتصاراً للمرأة والاعتراف بدورها الإيجابي والفاعل في صناعة السلام.

وأكدا إلى اننا احوج ما نكون اليوم الى السلام ونحن نعيش آلام الحرب وآثارها المدمّرة لجميع مناحي الحياة وانتهاكها لحقوق الإنسان ، وأهمية مشاركة جميع فئات المجتمع وفي مقدمتها المرأة للضغط على صنّاع القرار السياسي لتحقيق السلام وإنهاء الحرب.

حضر افتتاح الورشة رئيس جامعة حضرموت د. محمد سعيد خنبش ونائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية د. عبدالله محمد بابعير ورئيس محكمة استئناف حضرموت القاضي هاشم عبداللاه الجفري ورئيس نيابة الاستئناف القاضي شاكر بنش وعدد من مديري عموم المديريات والإدارات الحكومية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *