الثلاثاء , 26 مارس 2019
أخبار عاجلة
hqdefault-2

المليشيا الانقلابية تحرض على إخراج رئيس لجنة الرقابة الدولية من الحديدة وإشعال القتال مجدداً

((الواقع الجديد)) الاثنين 14 يناير 2019م / متابعات

 

تواصل مليشيا الحوثي الانقلابية التنصل عن اتفاق ستوكهولم فبعد استهداف المليشيا الانقلابية المدعومة من إيران مقر وفد الحكومة اليمنية المشترك في اجتماعات اللجنة بواسطة طائرة مسيرة استمر تحريض مليشيا الحوثي بطرد الجنرال باتريك كاميرت من الحديدة هذه المرة من المتحدث الرسمي باسم المليشيا المدعو محمد عبد السلام حيق قال في تغريدة على حسابه بتويتر إن عدم إحراز أي تقدم في الحديدة على صعيد تنفيذ اتفاق ستوكهولم يعود بالأساس على خروج لجنة التنسيق الأممي عن مسار الاتفاق بتنفيذ أجندة أخرى على حد تعبيره في نسف واضح وصريح لما خرجت به اتفاقية ستوكهولم.

من جهة أخرى قال وزير الخارجية خالد اليماني إن مليشيا الحوثي تستطيع أن تتلاعب بالأمم المتحدة وأن يكون انسحابهم من الحديدة انسحاب شكلي. مؤكدا أن اتفاق السويد واضح ولا يقبل اللبس.

وأضاف اليماني في تصريحات للشرق الأوسط أن المليشيا بدأت الهجوم على غريفيث والجنرال باتريك كاميرت باعتبارهم أنهم لا يستطيعون كحركة قائمة على العنف والاستحواذ أن ينفذوا في أي لحظة من اللحظات أي اتفاق سبق أن التزاموا بتنفيذه وأكد أن هذا الاتفاق تحت إشراف الأمم المتحدة والمليشيا لا تستطيع تنفيذه.

هذا وأفادت مصادر حكومية بأن ممثلي المليشيا الحوثية في اللجنة الأممية في لجنة إعادة تنسيق الانتشار في الحديدة رفضت لليوم الثاني على التوالي الاجتماع مع رئيس اللجنة والمراقبين الدوليين الجنرال الهولندي باتريك كاميرت وسط تصعيد ميداني واسع يشي بتفجير الأوضاع عسكريا في مختلف جبهات الحديدة.

واتساقا مع تنصل المليشيا عن اتفاق ستوكهولم تصدت قوات ألوية العمالقة لهجوم شنته عناصر من المليشيا الحوثية غرب مدينة التحيتا بمحافظة الحديدة وأفادت مصادر بأن مجاميع مسلحة من المليشيا شنت هجوما مسلحا على مواقع تابعة لقوات ألوية العمالقة بمختلف أنواع الأسلحة.

وأضافت المصادر أن ألوية العمالقة في التحيتا تمكنوا من التصدي للمليشيا وكسروا الهجوم وأوقعوا في صفوف المليشيا قتلى وجرحى والحقوا بهم خسائر في المعدات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *