الإثنين , 19 نوفمبر 2018
أخبار عاجلة
13-09-18-980236516

ضوء أخضر غربي للتحالف لتحرير الحديدة

((الواقع الجديد)) الخميس 13 سبتمبر 2018م / متابعات

 

قالت صحيفة “العرب” اللندنية، إن الهجوم الواسع الذي نفذته القوات المشتركة جنوب شرق الحديدة، يعتبر مؤشر على أن التحالف العربي حصل على ضوء أخضر غربي عكسته تصريحات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الأربعاء، الذي كشف أن بلاده أكدت للكونغرس أن السعودية والإمارات تتخذان “تدابير واضحة لتخفيض الخطر” على المدنيين أثناء عملياتهما العسكرية في اليمن.

ونقلت الصحيفة عن مراقبين، قولهم إن الهجوم الحاسم لتحرير الحديدة اكتسب مشروعية كبيرة بعد فشل مشاورات جنيف، التي تأكد من خلالها أن الحوثيين لا يسعون إلى الحل، وعلى العكس فهم يخططون لإدامة التوتر وفق أجندة إيرانية واضحة تريد أن توظف ورقة اليمن لمنع واشنطن من إحكام الحصار عليها.

وأفضت مقاطعة الحوثيين لجنيف إلى قناعة دولية وإقليمية بأن المشاورات السياسية يستثمرها المتمردون لربح الوقت، وهو التوجه الذي عبّرت عنه تدوينة لوزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش باللغة الإنجليزية على حسابه على موقع تويتر.

وقال قرقاش إن “عدم حضور” الحوثيين إلى جنيف “دليل آخر على أن تحرير الحديدة هو ما يلزم ليعودوا إلى رشدهم ولينخرطوا بشكل بناء في العملية السياسية”.

وسيطرت القوات الموالية للحكومة اليمنية، الأربعاء، على طريقين رئيسيين قرب مدينة الحديدة، بينهما الكيلو 16 الذي يربط وسط المدينة بالعاصمة صنعاء وبمدن أخرى ويشكل خطا بارزا لإمداد المتمردين الحوثيين.

واعتبر خبراء عسكريون أن تمكن القوات الموالية للحكومة اليمنية من إغلاق المنفذين الشرقي والجنوبي والاقتراب من السيطرة على كيلو 16 سينعكس بشكل كبير على مجريات معركة الحديدة وسيدفع الميليشيات الحوثية إلى الفرار عبر المنفذ الأخير في شمال الحديدة أو مواجهة مصيرهم، في ظل مؤشرات على إمكانية تنفيذ التحالف العربي لعملية نوعية لقطع هذا الطريق الذي يعد آخر شريان يزود الحوثيين بالإمداد القادم من محافظتي حجة والمحويت.

وتحولت جلسة لمجلس الأمن الدولي حول اليمن، الثلاثاء، إلى مناسبة لانتقاد التعنت الحوثي من قبل العديد من الأطراف الدولية والإقليمية الفاعلة، حيث شهد المزاج الدولي تحولا لافتا في ما يتعلق بالملف اليمني، مع فشل الحجج الحوثية الواهنة في تبرير مقاطعة الجماعة لمشاورات جنيف التي ترعاها الأمم المتحدة.

وفي انعكاس لنفاد صبر المجتمع الدولي إزاء التصرفات الحوثية، قالت نيكي هيلي، المندوب الأميركي في الأمم المتحدة، إنه “يجب على الحوثيين أن يعلموا أنهم لن يقوضوا جهود الأمم المتحدة”.

وأصدر مجلس الأمن الدولي بيانا عقب الجلسة الاستثنائية التي دعت إليها بريطانيا، عبر فيه عن أسفه لتغيب الحوثيين عن جنيف رغم جهود الأمم المتحدة ودول أخرى للتعاطي مع شواغلهم، ودعا إلى تنفيذ كامل لقراراته وعلى رأسها القرار 2216.

وحث البيان “جميع الأطراف على دعم العملية التي يقودها المبعوث في ما يتعلق بإجراءات بناء الثقة والانخراط في أي مشاورات في المستقبل بنية حسنة وانتهاز الفرصة لخفض التوتر”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *